لتصفح أفضل يرجى تغيير المتصفح إلى كروم، فايرفوكس، واوبرا أو إنترنت إكسبلورر.
العلم النافع

العلم النافع

جميعنا نتعلّم من علوم الحياة في شتّى المجالات الموجودة وبأنواعها وكثرتها ، فالحياة مدرسة ونحن تلاميذها ونبقى في الدنيا نتعلّم وندرس ونجتهد لنصل ما نريد أن نحقّقهُ والرغبة التي نريدها ، فالعلم والتعلّم لا يتوقّفان عند الشخص الذي يريد أن يصل ويريد أن يكون شيئاً وليس مجرّد نكرة لا يُذكر بين النّاس ، فكلّ شيء تراهُ في هذه الحياة أتى من باب الإجتهاد والتعلّم والإصرار ، ولكن المشكلة الحقيقيّة لا تَكمُن في التعلّم ولكن السر الحقيقي الذي يَكمُن فيها العلم والتعلّم النافع أي بمعنى آخر أن تجدَ شيئاً يفيدك في الحياة العمليّة والإجتماعيّة وليس مجرّد التعلّم فقط ، فللتعلّم أهداف وأسمى وأرقى أهدافه هو أن يكون علم نافع تنتفع به في الدنيا والآخرة ، والكثير منّا يتعلّم في الجامعات والمدارس ونتخرّج بشهادات معيّنة فهو شيء جميل ورائع ولكن الأروع أن تعملَ فيها بشركة أو بمؤسَّسة أو في أي مكان المهم أن تعملَ فيها لتنفع النّاس بعلمك وتنتفع به ، فغير ذلك يعتبر علم غير نافع لم تفد غيرك به ولم تستفد منه ، والإنتفاع من العلم ليست معلّقة فقط في الشهادات والجامعات وإنّما توجد أيضا في المعاهد والفنون ومؤسّسات التدريب المهنيّة كالنجارة وصناعة المعادن وشتّى مجالات الحياة ، ولكن تختلف رغبات الإنسان بما يهوى أن يتعلّمهُ ، فالإنسان الحقيقي لا ينظر إلاّ إلى علم يفيدهُ في حياتهِ ويجتهد عليه ويتعب عليه لأنّ العلم الذي ينبع من الحب والرغبات والهوى هو أجمل بكثير من أن تتعلّم شيء لا تحبّهُ ولا ترغبهُ فالحب أساس العلم والعطاء من الأسس للوصول للعلم والإصرار أول ما يطلبهُ منك العلم ، فيجب أن لا يتوقّف الإنسان حتّى لو لم يتحقّق لهُ حلمٌ معيّن فليحاول أن يجدّد أحلامهُ مع تجديد رغباتهِ وأن لا ييأس ، فاليأس من صفات الضعفاء ، والأقوياء لا يوجد في قاموسهم شيء اسمهُ اليأس أو الفشل وإنّما هي محاولات فاشلة تؤدّي الى نجاح .

كيف تعرف أنّ العلم نافع ؟

  • العلم يبدأ بالرغبة فيهِ فمن دونها لا يوجد علم ولن تحقّقهُ لأنّ النفس لا تهوى ما لا تحبّهُ وكذلك العقل فالقناعة موجودةٌ فيه ، جد رغبتك وأهدافك وصيغها بمجال معيّن أنتَ تحبّهُ أو بطريقة أخرى جد لنفسك طريقة أنت تريد أن ترسمها لنفسك .
  • عندما تجد العلم ففي داخلهِ التعب والسهر والمشقّةِ ، فبالإجتهاد تحقّق ما تريد أن تتعلّمهُ ، إجتهد واتعب على نفسك ، والنفس هي الأحق بأن تتعب عليها وتجتهد فهي التي ستبقى معك طوال عمرك .
  • عندما تجد العلم ووصلت لما تريدهُ أكمل طريقك في الحياة وجد لنفسك مقعداً وسوف تجدهُ إذا حقّقت ما فوقها (النقطتين السابقتين) فالذين لم يجدوا لأنفسهم مقاعد هم بالأحرى لم يجتهدوا ولم يرغبوا ما يريدون أن يعملوا فيهِ .
  • عندما تجد لنفسك مقعداً ، طوّر من نفسك وتميّز واعطي بلا مقابل ومن أتاكَ ساعدهُ على علمهِ وقوّي من عزيمتهِ ولا تحطّم من معنوياتهِ ، ف الناجحون هم الذين يمتلكون صفة العطاء وإعطاء الأمل والعلم بلا مقابل .
  • فإذا وصلتَ يوما إلى ما تريدهُ ، إيّاكَ أن تتكبّر فهي صفة صغار الرجال وليست من صفات العظماء والناجحين والواثقين من أنفسهم وخطواتهم .

نظر بدهید


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أحدث التعليقات

    تصنيفات

    أعلى